منتـــديـــات الامـــــــــل والحيــــــــــــاة

منتـــديـــات الامـــــــــل والحيــــــــــــاة


 
الرئيسيةالبوابةمكتبة الصورالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 وحم النساء وهم أم حقيقة ؟

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
سما2000
المراقب العام


عدد الرسائل : 5444
العمر : 39
تاريخ التسجيل : 22/05/2008

مُساهمةموضوع: وحم النساء وهم أم حقيقة ؟   07/11/08, 03:29 am

وحم النساء وهم أم حقيقة ؟

وحم النساء وهم ام حقيقه ؟؟؟






لعل الناظر إلى ظاهرة وحم النساء والمتأمل فيها ليجد من العجائب ما يصعب تصديقه، إذا ما تم إستثناء المعطيات العلمية والتفسيرات النفسية، التي قد يسهل معها استصاغة المسألة، فمن المؤكد أنه لم يسلم بيت إلا وعاش الظاهرة عن قرب بكل سلبياتها وإيجابياتها، ومن المؤكد أيضا أن خروج الجنين إلى حيز الجود ينسي الوالدين كل متاعبه السابقة.



لن آكل إلا ما أشتهي:

ما إن تكتمل فرحة الزوج بخبر الأبوة حتى تبدأ مشاكل لا حصر لها مع زوجته بسبب ما يسمى بالوحم الذي تختلف صعوبته بين أنثى وأخرى، دون استحضار مسألة الوراثة في الأمر، فكم من بنت عانت من الوحم عكس أمها، والعكس أيضا صحيح.



كما أن الوحم لم يقتصر على أقطار دون أخرى بل هو ظاهرة عالمية، فقد أثبتت دراسة بريطانية أجريت حديثا على مائتي امرأة حامل- كما جاء في موقع عرب ناو - غرابة الأطعمة التي تشتهيها الحوامل لتشمل أحيانا مواد غير قابلة للأكل مثل أحذية رياضية وعيدان ثقاب محروقة.



والجدير بالذكر أن الحامل لا تعلم نوع الأطعمة المسموح بها والتي لا تشكل خطورة على صحتها وصحة الجنين.



لذي تنصح أخصائية في التغذية عند الحوامل إلى ضرورة إستشارة الحامل للطبيب أو القابلة في نوعية الأطعمة الواجب تناولها.



كما أنه حتى الآن لا يعرف سبب ظاهرة الوحم بشكل قطعي ومدقق، إلا أن إحدى النظريات تقول: (إن الجسم البشري يعي المواد الغذائية التي يفتقدها فيعمد إلى تحريك شهية الشخص حسب ذلك فتزداد بذلك شهية الحامل حسب تزايد الحاجة لنمو الجنين).



فمن المحتمل أن التغيرات الهرمونية المصاحبة للوحم والتي يرافقها تغير تؤدي إلى إثارة شهية المرأة الحامل للمأكولات الغريبة، وأضافت شنكر - أخصائية في المجال - أن الحامل قد تشتهي هذه الأطعمة الغريبة لأن رائحتها قد تثير فيها ذكريات سعيدة كما أنها تتجنب الطعام الذي تثير رائحته فيها ذكريات حزينة.



فالشهية ليست قرينة المذاق، وهو ما تبناه مجموعة من الباحثين، فحاسة الشم إذن تتغير بسبب التغيرات الهرمونية على عكس الأشخاص العاديين.



ويعتقد بعض العلماء أن الوحم ينتج من حساسية لهرمونات الحمل خاصة الكوريونات المشيمية أو تأثير هرمونات الحمل على مراكز القيء في المخ أو إثر العوامل النفسية المصاحبة للحمل خاصة إذا كانت المعدة فارغة، كما قد ينتج عن نقص بعض الفيتامينات(ب1ب2ب12).



الوحم من الناحية النفسية والعضوية:

يرتبط الوحم بحالة الحامل من الناحية النفسية، ليتمظهر عبر مظاهر تتجلى في كرهها لروائح أو أطعمة أو رؤية أشياء معينة كانت تحبها من قبل، كما أنها قد تشتهي شم أو رؤية أو تناول أصناف أخرى كانت تكرهها من قبل، وبذلك فقد تحدث تغيرات على حاسة الشم والنظر والذوق، وكثيراً ما تنتظر المرأة القيء كعلامة على الحمل فيطغى خصوصاً في الصباح وفي الأسابيع الأولى ويستمر إلى الأشهر الأخيرة في بعض الحالات الخاصة، مما يجعل الأناس الطبيعيين يلاحظون فرط حساسية الحامل.



وقد نشر في موقع الوطن تفسير للظاهرة من ناحية الطب النفسي على أنها حالة تنتاب بعض السيدات ويصبح لديهن الرغبة الملحة والقصرية في الشهر الأول من الحمل بتناول بعض المواد الغريبة التي ليس لها قيمة غذائية على الإطلاق بل على العكس فقد تنعدم منها الفائدة وتعود بالضرر على صحة الأم والجنين.



وقد يكون الدافع هو تدمير الذات أو الانتقام من الذات أو ممن حولها، وقد يكون صورة من صور الاكتئاب النفسي أو الرغبة في لفت نظر الزوج المشغول عنها دائما للاهتمام بها أو للهروب من الأمومة بكل تبعاتها وذلك بالتخلص بطريقة لا شعورية من الجنين أو رغبة في حرمان الزوج من الأبوة المرتقبة وقد يكون هذا التصرف أحد صور العقاب النفسي إذا كان الحمل مرتبطا بالشعور بالذنب.



ويعود ذلك للتربية والنشأة المتزمتة غير الواعية حينما يرتبط الجنس بالإثم والمعصية لدى بعض النساء، فيظل هذا الإحساس كامنا في عقلها الباطن وعند ظهور أعراض الحمل تشعر المرأة بالإكتئاب النفسي الشديد وتندفع لا شعوريا لالتهام هذه المواد الغريبة والضارة وقد يصاحب ذلك شعور داخلي بكره الزوج وعدم الاكتراث بمطالبه.



وقد تشتم منه روائح لا تتحملها مما يتسبب في كرهه وتسجيله ضمن القائمة، لذا يجب أن تتم متابعة حمل مثل هؤلاء السيدات برعاية الطبيب النفسي وطبيب الولادة لكي يستمر الحمل طبيعيا وتتم الولادة بسلامة.



إلا أن البعض يفسر الظاهرة على أنها ترجمة للمواد والمعادن التي ينتقصها جسم الحامل، بفعل أن البعض تبقى لديهم الشهية لتلك الأصناف التي كانت تشتهيها أيام الحمل لكن بشهية أقل مما سبق، وبذلك فهم ينفون العامل النفسي ويحلون محله العمل العضوي المحض دون أن يطرحوا على أنفسهم السؤال التالي:



ما هي نوعية المعادن التي قد تحتاجها المرأة من أكل أكياس البلاستيك؟

الأضرار الناجمة عن بعض الأطعمة:

كثيراً ما تندفع الحامل لتناول أطعمة ينفر منها الذوق العادي، مثالا لا حصرا:

(الفحم، الطين الأبيض، الصابون، الطباشير)، إلا أن تناول هذه المواد قد يؤدي إلى مضاعفات مرضية تؤدي حتما إلى التهابات معوية وعسر هضم مزمن مع احتمال الإصابة ببعض الطفيليات كالدوسنتاريا ودودة الاسكاريس بسبب تناول الطين، أما تناول قصاصات الورق فقد يتسبب في التسمم بالرصاص وفقر الدم وتشوهات الجنين كما ذكر أيضا في نفس الموقع أن تناول بعض السيدات للطباشير أو جير الحائط أو قشر البيض يؤدي إلى حدوث التهابات بالأغشية المبطنة للمعدة، كذلك أكل الصابون يؤدي إلى إسهال مزمن وما يشبه الحروق الكيمائية بالفم والمعدة.



أما السيدات اللواتي يتوحمن بطريقة الشم فهذا يؤدي إلى إصابتهن بنوبات ربو ويؤكد أحد الأطباء أن ظاهرة الوحم في طريقها للزوال نظرا للوعي الطبي الذي وصلت إليه المرأة العربية واهتمامها بالعديد من أمور الحياة اليومية، مشيرا إلى أن برامج متابعة الحمل الشامل بما يحتويه من محاضرات وتوعية للسيدات مرورا بمراحل الوحم من الولادة أعطى المرأة بعداً أكبر في كيفية التعامل مع كل الظواهر بما فيها الوحم.



وعادة ما تكون الأورام الدموية التي تصيب الجنين لا علاقة لها بما حرمت منه الأم أثناء الحمل، كما تعتقد الكثيرات، حيث تعتقد الأم أن الورم الذي يظهر على جسم المولود بسبب عدم تناولها الفراولة أو التوت الذي اشتهته في أشهر الحمل وهذا لا يوجد فيه دليل، على أن اشهر الوحمات هي:



وحمة الفراولة:

وتعرف طبيا بالورم الدموي وهي عبارة عن أوعية دموية تكونت بشكل عشوائي على أي جزء من الجسم.



وحمة أبو فروة:

وتعرف طبيا بالوحمة المصطبقة المشعرة وتظهر على الجسم منذ الولادة بمنطقة أسفل الظهر وتنمو مع نمو الطفل وقد تخفي هذه الوحمة تشوها في العمود الفقري.



وحمة العنب:

والمعروفة طبيا بالورم الليفي العصبي تظهر عادة في الوجه وهي طرية.



وحمة الشبري:

وتعرف طبيا بورم الخلايا البدنية.



- إضافة إلى وحمة الزبيب والتوت والكرز والشعرية...... -



سبل التجاوز:

سنحاول تقديم بعض النصائح للحوامل اللواتي يعانين من الصعوبات المذكورة سابقا من خلال ما قاله الدكتور - عبد العزيز بن محمد العثمان - د. بكلية العلوم الطبية التطبيقية (يمكن علاج الوحم بسهولة وأول وسائل العلاج وأهمها تجنب التفكير الدائم أو توقع الوحم فإن نجحت المرأة في ذلك فإنها ستشعر بتحسن في اليوم التالي ولكن ستبقى بعض الأعراض).



وللتقليل من مشكلة الوحم إليك بعض الخطوات العملية:

1 - تناول وجبة خفيفة في الصباح. ويفضل بعض النساء أن تتناولها قبل نهوضها من الفراش، وأنصح بتناول قطعة خبز جاف وعليها قليل من المربى أو العسل ففي العسل فوائد كثيرة للحامل بصفة عامة ولمن تعاني من الوحم بصفة خاصة، وفيه فائدة للجنين ويساعد على التقليل من الإمساك الذي يحدث للكثيرات، كما أنه مهدئ للأعصاب ويساعد على النوم، كما يمكن الاستعاضة عن الخبز بالبسكويت الجاف أو الفاكهة غير الحامضية.



وإذا استيقظت أثناء الليل فيمكن تناول أحد أقراص البسكويت.



2 - تجنبي الإكثار من السوائل ما عدا الماء، إذ تشكو بعض الحوامل من تكرار التبول وهذا بسبب ضغط الرحم على المثانة فتصغر في الحجم فلا تستطيع احتواء كمية كبيرة من البول..



3 - لا تتناولي كميات كبيرة من الطعام مرة واحدة، بل تناولي كميات قليلة من الطعام على فترات متعددة، مثلاً أربع أو خمس وجبات في اليوم وهذا يساعد على التخلص من الحموضة.



4 - تجنبي تناول الأطعمة الدهنية والمقلية والفطائر والشطة والبهارات وشوربة اللحم والمياه الغازية والشاي والقهوة.



5 - نوعي غذائك، فإذا كرهت اللحم فاستعيضي عنه بالفول والعدس والحليب قليل الدسم أو منتجاته، كما أن في الفواكه والخضار فوائد لا تعد ولا تحصى بالذات للحامل ومن خصوصية فوائدها أنها تمد جسمك بالفيتامينات والمعادن الضرورية لك ولجنينك كما أنها تقلل من مشكلة الإمساك.



6 - ضعي في حقيبتك بسكويتا تحبينه لوقت الحاجة ويفضل أن يكون محتويا على الحليب.



7 - تأكدي أن من خلق هذا الجنين قد تكفل برعايته فسيأخذ ما يحتاجه ولو كان على حساب نقص تلك العناصر لديك، لهذا احرصي على تغذية نفسك لصحتك أولا.



8 - لا تخافي ولا تقلقي إذا قل أكلك، صحيح أن قلة الأكل مشكلة ستعانين من تبعاتها صحيا وقد يتأثر بها جنينك، ومن عجيب قدرة الله - سبحانه وتعالى - أن جعل امتصاص العناصر الغذائية من الأمعاء بمعدل أعلى بكثير من الحالة العادية ولا يعرف كيف يحدث ذلك بالتفصيل.

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
خالد الاشموني
مشرف


عدد الرسائل : 5477
العمر : 44
تاريخ التسجيل : 09/05/2009

مُساهمةموضوع: رد: وحم النساء وهم أم حقيقة ؟   27/07/09, 02:32 am

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
وحم النساء وهم أم حقيقة ؟
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتـــديـــات الامـــــــــل والحيــــــــــــاة :: الأخت المسلمة :: خاص للاخوات-
انتقل الى: