منتـــديـــات الامـــــــــل والحيــــــــــــاة

منتـــديـــات الامـــــــــل والحيــــــــــــاة


 
الرئيسيةالبوابةمكتبة الصورالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 بدايهـ سهله..ونهايه!!))

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
سما2000
المراقب العام


عدد الرسائل : 5444
العمر : 39
تاريخ التسجيل : 22/05/2008

مُساهمةموضوع: بدايهـ سهله..ونهايه!!))   10/11/08, 03:05 am

السلام عليكم ورحمه الله وبركاتهـ

الأدمــــــــان




قال تعالى
: (الذين يتبعون الرسول النبي الأمي الذي يجدونه مكتوباً عندهم في التوراة والإنجيل يأمرهم بالمعروف وينهاهم عن المنكر، ويحل لهم الطيبات ويحرم عليهم الخبائث)الأعراف 157.



الشباب والإدمان على المخدرات
الحديث عن الإدمان بين المراهقين حديث ذو شجون ، فهو أمر معقد ومتعدد الأوجه ، وغير واضح المعالم ، فأغلب حالات إدمان المراهقين تكون على النيكوتين ، والمنبّهات ، والكحول ، والحشيش .

ورغم سهولة الحصول على هذه المواد ورخصها إلا أن آثارها السلبية شديدة ، حيث تؤدي إلى مشاكل في التنفس ، وتدمير الخلايا العصبية ، والتخلف العقلي ، ثم تدهور عام في الصحة ، وخرف مبكر ، ثم الوفاة .


الدوافع والآثار :
هناك عدة عوامل تجعل المراهقين أكثر استعدادا للإدمان ، منها عوامل مظهرة للإدمان دافعة إليه ، وهناك عوامل مبقية للإدمان .

كما أن هناك مسببات للإدمان مثل التدخين ، حيث يعد البوابة الأولى للإدمان ، ولا ننسى وسائل الإعلام ، والفراغ ، والسفر إلى الخارج ، والتربية .



أما
الأسباب
التي تدفع بالمراهق نحو الإدمان فكثيرة ، فهناك عوامل تجعل المراهقين أكثر استعداداً للإدمان من غيره ، مثلاً :

1 - الاستعداد الوراثي خاصة في حالة وجود عدوانية .

2 - إدمان الوالدين أو أحد أفراد الأسرة ، والحرمان العاطفي الأسري .

3 - سوء التربية وضعف مستوى تدين الأسرة .

كما أن هناك أيضا عوامل مبقية للإدمان منها : الظروف الاجتماعية ، نوعية الأصدقاء ، وسوء التعامل مع الحالة ، والتأخر في طلب المساعدة .


التدخين بوابة التعاطي :

يعتبر التدخين للسجائر أكثر انتشاراً بين المراهقين ، ويمثل السبب في خمس حالات الوفيات في الكبار ، ويميل كثير من المراهقين للتدخين ترويحاً عن أنفسهم ، أو ليشعروا برجولتهم ، أو ليكونوا أكثر تقبلاً من قبل أقرانهم ، أو بالطبع هو اقتداء بوالدهم ، وأساتذتهم ، وأخوتهم الكبار .






انواع المخدرات..
كثرت أنواع المخدرات وأشكالها حتى أصبح من الصعب حصرها، ووجه الخلاف في تصنيف كل تلك الأنواع ينبع من اختلاف زاوية النظر إليها، فبعضها تصنف على أساس تأثيرها، وبعضها يصنف على أساس طرق إنتاجها. ولا يوجد حتى الآن اتفاق دولي موحد حول هذا التصنيف، ولكن على العموم كانت أشهر التصنيفات على حسب العناصر التالية:

اولا.بحسب تأثيرها.

1-المسكرات: مثل الكحول والكلوروفورم والبنزين.
2- مسببات النشوة: مثل الأفيون ومشتقاته.
3- المهلوسات: مثل الميسكالين وفطر الأمانيت والبلاذون والقنب الهندي.
4- المنومات: وتتمثل في الكلورال والباريبورات والسلفونال وبرموميد البوتاسيوم.


ثانيا حسب طريقه الانتاج..

1- مخدرات تنتج من نباتات طبيعية مباشرة: مثل الحشيش والقات والأفيون ونبات القنب.
2- مخدرات مصنعة وتستخرج من المخدر الطبيعي بعد أن تتعرض لعمليات كيمياوية تحولها إلى صورة أخرى: مثل المورفين والهيروين والكوكايين.
3- مخدرات مركبة وتصنع من عناصر كيماوية ومركبات أخرى ولها التأثير نفسه: مثل بقية المواد المخدرة المسكنة والمنومة والمهلوسة.



ثالثاً: بحسب الاعتماد (الإدمان) النفسي والعضوي

1-المواد التي تسبب اعتماداً نفسياً وعضويا: مثل الأفيون ومشتقاته كالمورفين والكوكايين والهيروين.
2- المواد التي تسبب اعتمادا نفسيا فقط: مثل الحشيش والقات وعقاقير الهلوسة.


رابعا ..بحسب اللون

1- المخدرات البيضاء: مثل الكوكايين والهيروين.
2- المخدرات السوداء: مثل الأفيون ومشتقاته والحشيش.


خامساً: تصنيف منظمة الصحة العالمية

1- مجموعة العقاقير المنبهة: مثل الكافيين والنيكوتين والكوكايين، والأمفيتامينات مثل البنزدرين وركسي ومئثدرين.
2- مجموعة العقاقير المهدئة: وتشمل المخدرات مثل المورفين والهيروين والأفيون، ومجموعة الباربيتيورات وبعض المركبات الصناعية مثل الميثاون وتضم هذه المجموعة كذلك الكحول.
3- مجموعة العقاقير المثيرة للأخاييل (المغيبات) ويأتي على رأسها القنب الهندي الذي يستخرج منه الحشيش، والماريغوانا.


سادساً: بحسب التركيب الكيميائي

وهناك تصنيف آخر تتبعه منظمة الصحة العالمية يعتمد على التركيب الكيميائي للعقار وليس على تأثيره، ويضم هذا التصنيف ثماني مجموعات هي:
1- الأفيونات
2- الحشيش
3- الكوكا
4- المثيرات للأخاييل
5- الأمفيتامينات
6- البابيورات
7- القات
8- الفولانيل


العلاج والوقاية من الإدمان : اولهـا(العوده الي الله سبحانهـ ثم اخلاص النيهـ والقران الكريم
)



والطرق كثيرة ، ويستحسن استغلالها جميعاً بعد التقييم للفرد المدمن وأسرته ، والظروف الاجتماعية المحيطة ، والعوامل الإيجابية والسلبية المتعلقة بالإدمان .

وهيـ..
- العلاج الفردي : ويركز فيه على العلاج المعرفي السلوكي ، حيث تصحح مفاهيم الفرد الخاطئة عن الإدمان والتعرف على العوامل والظروف المؤدية للانتكاسة وطرق التعامل معها ، وتحسين المهارات الاجتماعية والمهارات العامة .


العلاج الأُسَري : يعالج المراهق ضمن أفراد أسرته ، وتقيم العوامل الإيجابية والسلبية في الأسرة ، والتي يمكن أن تؤدي للانتكاسات ، أو تحمى منها كذلك تحسين المهارات العامة للوالدين وتحسين علاقات الأسرة ببعضها ، كما أن معالجة الأمراض البدنية والنفسية المصاحبة شيء ضروري في مرحلة العلاج .


وأما عن الدور الوقائي من الإدمان فهو تحسين مهارات الوالدين في التعامل مع أبنائهم المراهقين ، كالتدخل المبكر لمعالجة الأمراض النفسية الخاصة بالأطفال ، كالعدوانية ، وفرط الحركة ، وتشتت التركيز ، وصعوبات التعلم .

وأما الدور الوقائي للمدرسة فيجب تحسين مهارات المرشدين الطلابيين للالتقاط المبكر للحالة وسرعة علاجها أيضاً ، فيجب إعطاء المعلومات بشكل صحيح وبسيط ومحَبَّب من خلال النشاط الإذاعي والمدرسي والمسرح ، ومجالس الآباء والأمهات .

ومن خلال برامج الأطفال ، ومنتديات الشباب ، يجب التضييق على القنوات التي تشجع بث تلك الممارسات بطريقة غير مباشرة عن طريق المسلسلات والأفلام .

فيجب أن نكثِّف من إقامة المحاضرات ، والندوات العامة ، كإقامة الصلاة مثلاً ، وكل هذه الأمور بالمراكز الترفيهية ، والرياضية ، ذات المستوى الراقي ، ويجب الوقوف بحزمٍ مع المروجين وعدم التهاون مع المتعاطين



الطب النفسي و الادمان :
لقد ظل الطب النفسي في بحوثه التقليدية يضع المدمن في سلة
السيكوباتية , بينما يصنفه رجال القانون ضمن المجرمين فهو
يخرج على قانون المخدرات ويخالف نصوصه ,

ولا باس من الاعتداء على الآخرين وسرقتهم بل وقتلهم وإذا لزم الأمر من اجل الحصول على أموال اللازمة لاقتناء المخدرات,
ومع تطور الطب النفسي وتقدم فنيات البحث في مجالات تبين ان المدمن لا تساعده قواه على مواجهة ابسط صور لإحباط ,

ومن ثم فهو يؤثر لانسحابية والاعتمادية وهذا لا يتلقي مع صفات المعروفة للسيكوباتي, اذ انه يميل للعدوانية, ومقاومة الإحباط,

وان ثمة دراسات اخرى أشارت نتائجها الى انه لا يوجد علاقة بين السلوك العدواني والجريمة وإدمان المخدرات ,

كما تبين ان شخصية المدمن ليست كشخصية السيكوباتي ,
ومن المعروف ان المخدرات تعمل على كف العنف وإخماد العدوان . وان المخدرات يمكن ان تحول الشخص السيكوباتي الى شخص مسالم هادئ غير عدواني, فضلا عما تقدم فان لكون السيكوباتي مضطرب في شخصيته شاذ في سلوكياته فانه نتيجة لذلك يقبل على تعاطي المخدرات كعرض عابر في حياته




كيف يمكن الحصول على المساعدة ؟

يجب على المدمن أن يذهب إلى المعالجة بقناعته الخاصة .

وإذا كان يريد المعالجة فقط لأنّ الآخرين يلحون عليه في معالجة نفسه، فالفائدة ستكون ضئيلة جداً

إلا أنه على الرغم من ذلك فإن الدافع لدى المدمن للذهاب إلى المعالجة يكون ضعيفاً في البداية ثم لا تلبث أن يتعزز بالتدريج كلما تقدمت المعالجة .

وعلى كل درجة من المعالجة يتم إعداد المدمن بالتدريج ليعود إلى تحمُّل المسؤولية – إنّ التوسط والمشورة في المراكز الإرشادية يتم توفيرها بشكل مجاني . إلا أن على صناديق الضمان أو الصحية أو مكتب الضمان الاجتماعي أن تتولى تكاليف المعالجة


ذكرنا ما ثبت طبياً من أن المخدرات تؤدي إلى ضياع العقل والصحة وقد تؤدي إلى الهلاك والموت، ومن هذا يتبين أن تعاطي المخدرات اعتداء على الضرورات الخمس التي جاءت الشريعة لحفظها قال تعالى : (
ولا تقتلوا أنفسكم إن الله كان بكم رحيماً) وقال أيضاً ( ولا تلقوا بأيديكم إلى التهلكة ) وعن أبي سعيد الخدري أن النبي صلى الله عليه وسلم قال : " لا ضرر ولا ضرار "
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
بدايهـ سهله..ونهايه!!))
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتـــديـــات الامـــــــــل والحيــــــــــــاة :: للترحيب بالاعضاء الجدد :: هنا للترحيب بالاعضاء الجدد :: المنتدى العام :: المنتدى العام-
انتقل الى: