منتـــديـــات الامـــــــــل والحيــــــــــــاة

منتـــديـــات الامـــــــــل والحيــــــــــــاة


 
الرئيسيةالبوابةمكتبة الصورالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 شظايا قلم هدّام ..!.!.!..

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
سما2000
المراقب العام


عدد الرسائل : 5444
العمر : 40
تاريخ التسجيل : 22/05/2008

مُساهمةموضوع: شظايا قلم هدّام ..!.!.!..   11/11/08, 02:40 pm

جائني صوتها عبر الهاتف يكتنفه البهجة العميقة و السعادة و كان قبل محمّلاً بنبرات التهديد و الوعيد مرفقةً حديثها بعبارتها المشهورة : " العيال الله يهديهم !! " .. و لكنه هذه المرّة مختلف غير ما عهدته !!

" أخيراً ابني صار يحفظ !!
" .. كان هذا ما هتفت به من فورها دونما دخول في عادي الحديث !! مما زاد تعجّبي و دهشتي ..

"
بشرّي يا ام سمير .. شو !! " .. سألتها دونما تحقيق !!
" انتي بس تعالي و رح تعرفي !! " .. هكذا اختتمنا حديثنا الفصير الذي لم يمتد للدقيقة و النصف من الزمن !!





حضرت منزلها .. و السعادة لا زالت على محياها الناعم .. و بصوتٍ يملأه الحبور هتفت بها : " بشّري !! بشّري !! " ..
فلم تتمالك نفسها و هتفت به .. فحضر بسرعة البرق و انتصب أمامها كالجندي المطيع في مهمته العسكرية .. و أصدرت أمرها بإسماعي ما يحفظه ..

و صدمت حين انتصب في وقفته و بصوته الناعم يردد :
"
حبيبي قرّب .. بص و بص بص !!
زعلان ازعل .. ازعل نص نص !!
احسن هبعد .. ابعد اه و نص !!
و هتبقى انتَ اكيد خسران !!
" ..

من واقع التجربة !!






جائتني بوجه حزين .. مكسو بأسىً لا مثيل له !! .. و عينان تنضحان مزنَ الجوى و تبوحان بما جار عليه الزمن !!
سألتها من لهفةٍ عليها .. فلعلّ ألمها سيودي بها .. أو دمعها سيهلكها .. فكلاهما شديدي الوطأة عليها !!..

أجابت دونما انتحاب : "
انتهى زمن الحب !! زمن البراءة !!
زوجي يريدني جميلة باهرة !!
" ..

انبهرت !! فهي أجمل من عرفتهن .. بجسدها و روحها .. لم أرَ لها مثيلاً قطّ في صورة امرأة .. يا للطلب العجيب !!..

" لربما هي أفاعيل الزمن يا سعاد .. ربّما آن الأوان لبعض التعديلات البسيطة !! " .. و هيَ في غنىً عن تلك التعديلات !!

" يريدني جميلةً أقول .. كهيفاء وهبي أو نانسي عجرم !! " ..
هنا ضاع الكلام .. و لم يبقَ للحديث بقيّة !! ........
من وحي التجربة !! .....








التقيته في مطعم المدينة بعد نهارٍ طويلٍ محفوفٍ بالمشاغل و مطعّمٍ بالإنهاك و مزركشٍ بالتعبِ و الارهاق ..
رأيته في أبهى حلَّته كعادتِه و أوهنها !! .. وسيم ضَجِرْ !!

" رعد !! .. كيف حالك ؟؟ .. لمَ لست مع أناهيد كعادتكما !! " ..
و للحق ! .. فهو و زوجته مثال الطفل و دميته !!

" أنا بخير سيدتي .. أشكركِ .. و لكنني مستعجل بعض الشيء .. لديّ موعد مع الطبيب ..... !! " ..

" سلامات !! هل جرى لأناهيد ما يستدعي جراحةً تجميلية !! " ..

" ههه !! لا .. بل أنا من سيجري الجراحة !! " ..

" و لماذا !! .. انت وسيم منذ عرفتك !! .. و لا تحتاج لما تذكره !! " ..

" أعلم ذلك يا سيدتي جيداً .. أعلم !! .. و لكن أناهيد لن ترضى بي ما لم أحاكي بجمالي مهندّاً !!" ... و انتهى باقي الكلام ....
من أرض واقعي !! .........






كم لعب بنا الإعلام و ترفّه !! ... كم تقلّبنا على فراش خطاياه و تنعّمنا بالخطأ اللذيذ !! ..
كم أهملنا من نحبّ في سبيل لحظة حلم جميل مع من نحبّ !!
و ليتنا اكتفينا عند ذا !!
لم نتنبّه لما أفسدوه علينا الا حين فات الفوت .. فلا نفع العويل و لا الصوت !!

طفلي في الثالثة و يغني !!
و زوجي في خريفهِ عاشقاً !!
و ابنتي في ربيعها حالمة !!
و أنا في زهوِ أنوثتي منتشية !!


غدا الاعلام بالنسبة لنا أكثر من مصدر لاستقاء الأخبار و متابعة الوقائع .. فقد غدا كحَلَبَةٍ يتنازع فيها مختلف الأطراف و القيادات على لقب السيادة !!
تناوب الرجال على أنظارنا .. و تسللت النساء الى فرشنا .. و عبث العابثون و أوهمونا !!
و النتيجة ::!!

لا فلسطين حرّرتْ !! .. و لا كشمير ضمّدتْ !! .. و لا لبنان حضِنَتْ !! ..
لا نحن في الجنة ناعمون .. و لا هم بالجحيم يتقلّبون !!
لا هم بهمومنا عالمون .. و لا نحن لنواياهم مدركون !!

قد تقول/ين أنهم أعلمونا بذا و عن ذا !! .. و لكن ما أعطونا ما حرمونا منه أعظم !!
أين المصداقية حين يتمايل ابني على وقعٍ " خادش للحياء!!" أقل ما يقال عنه !! ..
أين الفائدة ان كان أطفالي يرون ما قد يؤثر عليهم مستقبلاً بل و هو أكيد .. و سيتغير معه نظرتهم لكل شيء في كل شيء !!

أين ما جنيناه من فائدة سوى: " أفاد مصدر مسؤول في الجيش .... " .. و " هذا !! و قد عبّرت الجامعة العربية عن عظيم استنكارها لما جرى صباح أمس الأول !! " ..

هل تراها ستعبّر عن استنكارها الشديد لما يحصل على أرض واقعها !!

لا أظنّ ذلك !! .. لا أظن ذلك !! .. و أستبعده !!





ضاعتِ القيم فضاعتِ الحرمات ..
فما عاد لي من ينصرني سوى ربِّ !!
ما عاد في الأمل من نبضِ يسري ..
و لا معتصماه باتت تلبّي !!

أيا مشرق الكون و مغربه هلمّوا ..
و اسمعوا شكوايَ و عَتَبِي !!
هم أولاء من نحروا عفّتي ..
فلا لعويل جزعوا و لا لندبِ !!

أَ تراهم تقصّدوا تحلّلي ..
أم كانت لعبةً من الألعابِ !!
أَ قَفَلوا على دربِ الفضيلةِ ..
تراهم أم واصلوا على ذاتِ الدربِ !!




و لا أدري أَ قريب ما نرجوه من صلاحٍ أم بعيد !!
أ قريب أم بعيد !!!! .....
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
شظايا قلم هدّام ..!.!.!..
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتـــديـــات الامـــــــــل والحيــــــــــــاة :: منتـــــدى الفضفضة :: منتــــدى يخص الفضفضة بين الاعضاء والادارة-
انتقل الى: