منتـــديـــات الامـــــــــل والحيــــــــــــاة

منتـــديـــات الامـــــــــل والحيــــــــــــاة


 
الرئيسيةالبوابةمكتبة الصورالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 السيدة نسيبة رضى الله عنها

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
سمر
مشرفة
مشرفة


عدد الرسائل : 255
العمر : 27
تاريخ التسجيل : 05/07/2008

مُساهمةموضوع: السيدة نسيبة رضى الله عنها   07/07/08, 07:38 pm

سيدة من بنى الخزرج من أهل يثرب,عاشت فى مكة مع النبى (صلى الله عليه وسلم ) واصحابه ,فشهدت المعاناه التى كان يقاسيها السابقون فى الاسلام ,حتى جاء الامر بالهجرة.
وكان أهل المدينة أشد عناية بهذه الدعوة , وأحفى سؤالا عنها , فهم أصهار قريش وشركاؤهم فى التجارة , فهاجرت مع النبى ( صلى الله عليه وسلم ) وأصحابه.
جلست "بسيبة " فى مساء الى زوجها وولدها يتحدثون فى أمر النبى ( صلى الله عليه وسلم ) وأنباء دعوته , وتلوا قوله تعالى " الر تلك الكتاب الحكيم .أكان للناس عجبا أن أوحينا الى رجل منهم أن أنذر الناس وبشر الذين امنوا أن لهم قدم صدق عند ربهم قال الكافرون ان هذا لساحر كذاب ."
وعجبت " نسيبة " للكافرين أن ينكروا على رجل منهم أوحى اليه أن يهديهم , وأن يبشرهم وينذرهم , وتساءلت بهذا السحر أين يكون ؟
وانما هى الدعوة الصالحة , والحق المبين , والبيان الجميل , وعجبت من ايذاء قريش له ( صلى الله عليه وسلم ) .
ودار الزمان حتى هاجر النبى ( صلى الله عليه وسلم ) قاصدا المدينة , وتلقاه الانصار بالنشيد والترحيب .
ثم نشبت الحرب بينه وبين المشركين من قريش فى غزوة " أحد "
شهدتها " نسيبة " وفى يمينها السقاء والضماد .
استعرت الحرب , وانتصر المسلمون , ثم نالتهم الهزيمة , فما ارتاعت " نسيبة " الا لجموع المشركين تقصد الرسول ( صلى الله عليه وسلم ) , تريد أن تحيط به , ةتكاد ان تبلغه , والمسلمون منهزمون عنه , فألقت السقاء والضماد , وأخذت السيف وجالدت القوم حتى جرحت وارتمت على الارض مصروعة .
وثبت الرسول ( صلى الله عليه وسلم ) وهزم عنه المشركون , وانجلى من الغمرة ما اجلى , وتساءلوا " نسيبة " فاذا هى ملقاه يفور دمها من جرح غائر بكتفها , ضمدوا الجرح ,فما تنبهت حتى سالت : وأين رسول الله ؟ وما صنع المشركون معه ؟ انه لناج , وانه منك لقريب , وجرحك الغائر ودمك السائل وقوتك الموهنة وولداك الناشئان وبعلك الشيخ , كل اولئك منك دون محمد ؟
أجل دون محمد ( صلى الله عليه وسلم ) لها خرجنا , ومن اجلها قاتلنا , ولها نحيا , وفى سبيلها نموت .
برئت " نسيبة " ونسيت من الفخر الا بهذا اليوم , وبالاثر الباقى من ذلك الجرح ,
أحسنت تربية أولادها " حبيب " و " عبد الله " وملات قلبيهما ايمانا , وصدرهما شجاعة , وسواعدهما قوة , وعرف النبى ( صلى الله عليه وسلم ) قدرهما وأحضرهما المشاهد كلها , وجعلهما من سفرائه ورسله الى شاء من رجال العرب ورءوس القبائل .
أرسل الرسول ( صلى الله عليه وسلم ) " حبيب " الى مسيلمة الكذاب الحنفى صاحب اليمامة , فكان مسيلمة اذا قال له : " تشهد ان محمد رسول الله " قال :" نعم" فاذا قال : " تشهد انى رسول الله " فيقول : " لا اسمع " فيقطع منه عضوا , ففعل ذلك مرارا , وقطعه مسيلمة عضوا عضوا .
ثم قبض المصطفى ( صلى الله عليه وسلم ) وزلزل لذلك المسلمون , وارتدت عن العرب أحياء وجموع , وكان مسيلمة أشد الخصوم , واعتصم بحصونه فى حصونه باليمامة .
حتى ذهب اليه " خالد بن الوليد " بجيش فيه السيدة " نسيبة وولدها " عبد الله " , واستعصى أمر مسيلمة , وكاد يهزم المسلمين , ثم تجمع نفر من المستبسلين , وفيهم "بسيبة " وولدها .
أما " نسيبة " فجالدت بالسيف حتى بتر ذراعها, واما " عبد الله " فصمد , وألح فى الهجوم على مسيلمة حتى أدركه وأرداه بسيفه .
مات مسيلمة فماتت الفتنة بموته , وعادت " نسيبة " الى بلدها بساعد وولد واحد , وهى بما مضى أسعد منها بما بقى , كل الى فناء , وانما الفوز والمجد أن يكون فى سبيل الحق .
ونسى التاريخ " نسيبة " , وأغمض العين عن بقية أيامها , وضن أن يحدثنا بما تحب من ختام جهادها ومواطن مثواها , الا ان مثواها الجنة , وان ذكرها فى الطيبات لخالد .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
زائر
زائر



مُساهمةموضوع: رد: السيدة نسيبة رضى الله عنها   09/07/08, 05:51 pm

شكرا اختى سمر جزاك الله خيرا

url=http://www.0zz0.com][/url]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
خالد الاشموني
مشرف


عدد الرسائل : 5477
العمر : 45
تاريخ التسجيل : 09/05/2009

مُساهمةموضوع: رد: السيدة نسيبة رضى الله عنها   26/07/09, 02:51 am

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
السيدة نسيبة رضى الله عنها
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتـــديـــات الامـــــــــل والحيــــــــــــاة :: الأخت المسلمة :: خاص للاخوات-
انتقل الى: